منـــــتـــــــــــديــــــــــــات درايــــــــــــفـــــــــــــر
الــــــــسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهلا و سهلا بكم نتمنى ان تقضوا أطيب الأوقات
يرجي التسجيل أنت غير مسجل معـــا
مـــــــــــــــعــا نسعى للأفضل
منـــــتـــــــــــديــــــــــــات درايــــــــــــفـــــــــــــر

منتدى جزائري عام فأهلا بكم أتمنى أن تقضوا أجمل و أروع الأوقات معنا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أليس من الأجدى هنا الهروب من الإفتراض إلى الواقع ؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 07/06/2009

مُساهمةموضوع: أليس من الأجدى هنا الهروب من الإفتراض إلى الواقع ؟!   الجمعة سبتمبر 04, 2009 6:30 pm



الهروب...
من الواقع إلى الإفتراض أم من الإفتراض إلى الواقع ؟!!!





لكل واحد منا
تاريخه المجيد الذي سطره بحبر حياته في هذه الحياة الدنيا, المليئة صفحاته
بملحمات من النكسات و الإنكسارات التي لا تخفى على القاصي و لا الداني,
تخلد ذكرى نكسة أمة على بكرة أبيها توارثها أبناؤها بينهم من أقصى بلاد
المغرب إلى جزيرة و بحر العرب, نكسات و إخفاقات و أعلام آمال منتكسة لا
عهد لها برفرفة فقد شلت حركتها ريح بيروقراطية بلداننا و بللتها أمطار
الطبقية و لفحتها أشعة المحسوبية حتى غدت خرقة بالية تحيل على أن هنا كانت
حياة, حياة أضحت منها معاني الحياة تنفر و إليها اليأس شديد البأس يقبل,
يقبل و يُقْبِر في حضيض الثرى كل مخطط لنا بدى لنا في المستقبل و علم
الغيب, و بالإحلام الوردية يجز بها في قرارة العدم.
و لكل منا إخفاقاته
التي شكلت إمتدادا لمعاناته, فكما يقال فلكل جواد كبوة, أما نحن فلنا في
كل خطوة حجرة عثرة, حتى عهدنا نفسنا و كأنها وقعت في جب أو حفرة من كثرة
العثرات, وقعنا و إنتفضنا, وقعنا فوقفنا, وقعنا فتقوقعنا, و قعنا و في
وقوعنا هذه المرة قد ضعنا, فقد ألفنا الوقوع و ربما سقطنا حتى في غياهب
المحظور, فقد ألفنا و الوقوع و لم يعد لنا غنى عنه, و كما يقال من شب على
الشيء شاب... ربما نحن ببساطة قد سلمنا عهدتنا و إستسلمنا...
لكل واحد
منا ظروفه الخاصة, مع أنها في الوقت الحاضر أضحت ظروفا عامة و قاسما
مشتركا, فيكفي أننا من أبناء الشعب المصنفون على الهامش لتجد كل تحديات
الدنيا ترخي بسدولها على شمس نهارنا, و لتجدنا نئن من وطأة طبقية و
تراتبية المجتمع, حتى غدى عندنا الترف و رغد العيش ميزة وراثية يتوارثها
آل الناهبون, و العيشة الهنية ضرب من الهذيان, و العمل الشريف من رابع
المستحيلات, و المسكن زهدنا فيه و منينا أنفسنا فقط بتحفيظ عقار القبر, و
حتى هذا يبقى حلما بعيد المنال, أما فيما يخص الزوجة الطيبة و الذرية
الصالحة فهذه عندي لم تعد إلا إمتداد لأساطير الأولين من الرومان و
الإغريق... ظروف طامة و عامة, و مع ذلك فقد واسينا النفس و قلنا لا بأس إن
عمت هانت...
لكل واحد منا إكرهات تزج به في عمق الجحيم, قد تذهب بعقله
حتى بزلة قلم, و قد تذهب بروحه كمدا و غما... و قد تذهب حتى بما تيسر من
بقايا أشلاء الرفاث... و ربما حتى الرفاث لا نملك حقا عليه, فقد يطالب به
الدائنون كتعويض رمزي, أو قد يطالب به الأعداء كنصب تذكاري يذكرهم بنصر
موهوم, أو قد يطالب به أحدهم فقط لعرضه في متحف كفرجة و تسلية للبشرية, أو
قد تجده حديث العامة إلى أجل معلوم, أو قد تطالب به الجهات الرسمية لأننا
أصلا حسب مفهومهم لا نخرج عن إطار ممتلكات الدولة, أو قد تجده مرميا على
الرصيف تداعبه قطط و كلاب الشوارع, أو ربما قد يتعفن و تفوح منه رائحته
النتنة دون أن يأبه له أحد...
لكل واحد منا أسبابه الموضوعية لإختياره منتدى بعينه...
لكل واحد منا أسابه الذاتية في دخول عالم الافتراض من بوابة الواقع...
لكل واحد منا أسبابه الشخصية في إختيار منتديات النت و إستقراره بها...
و في الغالب... فنحن لا نصل إلى هذه الحقيقة إلا بعد التفاعل مع الإخوة الأعضاء و مواضيعهم...
فعادة ما إتسمت بداياتنا في منتديات النت بالتهور و الإندفاع فقط للتسلية و تأكيد الحضور...
لكن
ما إن تمضي الأيام, حتى تتكون علاقة حنينية بيننا و بين عضوياتنا و مع
إخوتنا, فنرى بأم عيننا وردة حياة جديد و قد أينعت باهرة تسلب منا الفؤاد
بمعان دافقة باهرة, لا يستطيع القلم بوصفها بحرف وضيع منه و لو أسهب في
الشرح و التفصيل, لما إستطاع أن توصل أفكاره و لما كان له على ذلك سبيل...
طيب,
ألا يمكن تسمية هذا هروبا من عالم الواقع إلى عالم الإفتراض ؟!
تمر
الأيام, و قد تبطن في مرورها ضرا في السر, لا نتنبأ به بل نتفاجأ به عن
غفلة منا, سواء أكان إختلافا مع الإخوة في الثوابت و الخلفيات و القناعات,
أو في الأفكار و الآراء و النظريات و الأطروحات, أو في الرؤى و
الإجتهادات... و قد نتعرض لسوء فهم قد يعقبه تهجم و تهكم, و قد تعترضنا
ردود لا تعرف أدب الحوار و لا الهدف من النقاش قصدها فقط تصفية حسابات
عالقة في عقدة الذهنية العربية, و قد نتعرض لما لا يحمد عقباه فقط لأن ردا
لنا لا يأتي على هوى عضو من الأعضاء, أو أنه لا يستلطف ردودنا أو أنه
ينتظره منا نفاقا و تبجيلا لمقامه و هتافا مدويا بإسمه و حياته...
و
هذه هي نقطة بداية المشاكل الرقمية, فما إن تسجل حضورك حتى تنهمر عليك
الإستفزازات و التلميحات من كل حدب و صوب, و لتجد أهل الهمز و اللمز على
بابك واقفون أفواجا أفواجا, و كذا الرسائل الضمنية تتساقط عليك بعضها يضمر
شتما و البعض تجريحا و بعضها لا يصنف أصلا في ما إنحط من أخلاق البشر...
لتتقافز على ذهنك مجموعة من التساؤلات :
ما هي الفائدة التي نجنيها من هكذا مناوشات اللهم من إبتعاد عن روح الجد و الجاد جملة و تفصيلا ؟!
ثم لما لا يتقبل بعضنا النقد البناء و خصوصا إن هدف إلى رص البنيان ؟!!
و متى نكتفي من عقلياتنا السلطوية و عقدتنا مع تبجيل الذات و حالاتنا النرجسية و الأنانية و السادية حتى ؟!!!
متى نفقه مغزى دخولنا للنقاش أصلا و منتديات الفرفشة لا تخفى على أحد ؟!!!!

هذا فيض من غيض...
و إن ساء الحال و غدى حتى المنتدى مصدرا يقض مضجعنا بقلاقله و مشاكله...
أفلا يطرح السؤال نفسه :
أليس من الأجدى هنا الهروب من الإفتراض إلى الواقع ؟!
أليس الواقع بقضاءه و قدره أرحم من عالم إفتراضي لا نلمسه بيدنا و يلفحنا في أرواحنا ؟!!
فقد إكتفينا من قبل بواقع يتسلى بأرقنا و سهادنا,
فإن كان في الإفتراض إستمرار لعاذبنا و حال هواننا.
فحسبنا الواقع فمن قبلُ قد إكتفينا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://driver.7olm.org
 
أليس من الأجدى هنا الهروب من الإفتراض إلى الواقع ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـــــتـــــــــــديــــــــــــات درايــــــــــــفـــــــــــــر :: المنتديات العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: